إعتذار

Publié le par mohamed najib

أعتذر لك نافدتي هذه عن غيابي الطويل هذا، و عن صمتي الرهيب

لقد شدني ما يقع الآن بالعالم العربي من تحولات، لا نظير لها سواء من حيث القوة أو من حيث الانتشار.

ارتيطت بهذا الحدث، و عملت على تتبعه، بحيث انتقل من مشهد للآخر و من بلد لآخر.

غريب يانافدتي قدر العالم العربي هذا، و الأغرب من ذلك أن يكون محكوما لأكثر من أربعة عقود، بعد أن خرج لتوه من مرحلة الإستعمار، بحكام مستبدين، و بحالة الطوارئ التي تبيح كل المحظورات.

أعتذر لك مرة ثانية.

محمد نجيب

Commenter cet article